الرئيسية | الوطنية | السياسة | 30/09/2020 21:18:00

رد الجزائر على الديبلوماسية المغربية

image
الدكتور محمد الطيار

في الوقت الذي نجح فيه المغرب في جمع الفرقاء الليبين في مدينة بوزنيقة  ،من اجل بناء الاستقرار والأمن بليبيا. بإعتبار أن المغرب يؤمن بأن أمنه مرتبط بأمن محيطه الإقليمي . وإيمانًا  منه بالمسؤولية التاريخية التي يتحملها منذ قرون في حماية أمن مجتمعات الفضاء المغاربي . 

حيث استطاع المغرب أن يعيد الأمل الى الشعب الليبي بعد عجز العديد من الدول الاوروبية والعربية في تحقيق ذلك. لما يحظى به صاحب الجلالة الملك محمد السادس من مصداقية واحترام لدى مختلف أطياف الشعب الليبي .

وفي الوقت الذي تنخرط فيه كذلك  الدبلوماسية المغربية بقوة من أجل حلحلة الأزمة في دولة مالي . حيث عملت بصدق ومصداقية كبيرة في تقريب وجهات النظر بين مختلف الفرقاء في ليبيا سعيا منها لبناء  الأمن والاستقرار في هذه المنطقة التي تتحمل فيها  الدولة المغربية العريقة المسؤولية التاريخية كذلك في الحفاظ على الاستقرار والأمن في منطقة الساحل الافريقي.

تعمد الجزائر الى ارسال العديد من مجندي البوليساريو تحت غطاء مدني من أجل خلق ظروف غير أمنة بمنطقة الكركرات ، وفتح جبهة صراع  جديدة بهذه المنطقة و نشر المواجهات العنيفة  التى لا محالة  ستؤدي الى سقوط ضحايا .

فتح هذه الجبهة الجديدة سيجعل المغرب ينعكف على حل مشكلته الامنية الجديدة والابتعاد بالتالي  عن حل الازمة   الليبية و المعضلة الامنية في منطقة الساحل الافريقي،  مما  يخدم في الاخير  اهداف الامن العسكري الجزائري في الحفاظ على بيئة غير آمنة في محيط الجزائر  الاقليمي .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

ما رأيك؟

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha